السادة الأشراف أبناء السيدة الزهراء عليها وأبيها الصلاة والسلام

السيادة هي حق رسول الله قال عليه وآله الصلاة والسلام ( انا سيد ولد آدم ولا فخر ) وقال عن سبطه الحسن ( إن ابني هذا سيد ) وقال عن السبطين مجتمعين ( الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ) فكلاهما سيد أبناء السادة وسلالتهم كلها سادة , اما الأشراف فهم خيرة العرب وخيارهم قال صلوات الله تعالى عليه وآله ( النار لمن اطاعني ولو كان عبدا حبشيا والنار لمن عصاني ولو كان شريفا قرشيا )

 

وهنا نجد أن سيدنا رسول الله صلى الله تعالى عليه وآله قد أطلق السيادة على سبطيه أجداد ذريته بقوله ( الحسن والحسين سيدا شباب الجنة ) وأطلق الشرف على أصولهم فقال عن أحاد قريش ( شريفا قرشيا ) في إشارة لما بلغه النسب العربي القرشي من شرف.

إذاً فكل سيد من أبناء الزهراء هو شريف وليس كل شريف من بني هاشم سيد إلا إذا كان هاشميا علويا فاطميا حسنياً أو حسينياً او زينبياً كما في السادة الجعافرة الزينبيين.

من هنا نجد أبناء العم أيها السادة الأشراف أن كل منسوب إلى النبي الأعظم هو سيد وشريف في ذات الوقت ويجب التأكيد على أن هناك درجات في الإنتساب ، قال سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله ( إن الله اصطفى كنانة من بني آدم ، واصطفى قريشاً من كنانة ، واصطفى بني هاشم من قريش ، واصطفاني من بني هاشم ، فأنا خيار من خيار )

فخيار العرب هم بنو هاشم وخيار بنو هاشم بنو عبد مناف وخيار بنو عبد مناف بنو عبد المطلب وخيار بنو عبد المطلب سيدنا عبد الله ومن بعده سيدنا أبو طالب وهما الشقيقين الوحيدين من أولاد شيبة الحمد سيدنا عبد المطلب فاما سيدنا عبد الله فهو والد سيد ولد آدم المصطفى صلى الله عليه وآله وأما سيدنا أبو طالب فهو والد الإمام علي الكرار وهنا نجد كعبة الشرف إجتمعت في درة الوجود سيدنا النبي أحمد المحمود وابن عمه سيدنا علي بحر السماحة والجود قال صلوات الله عليه وآله ( علي مني وانا من علي ) ( لو كان بعدي نبي لكان علي ) ( أنا وعلي من شجرة واحدة ) ( رجلاً نفسه كنفسي ) إلى آخر الأحاديث الدالة على أن الإمام علي هو الأفخر نسبا وحسبا وطينة وجوهرا وأصلا بعد خاتم النبيين عليه الصلاة والسلام وأما سيدة نساء العالمين السيدة الزهراء فهي البرزخ الذي نالت ذريتها منه الشرف الأكبر من النبي الأعظم فأنجالها أسباط النبي الخاتم وأبناء ابن عمه الإمام علي عليهم الصلاة والسلام.
فالزهراء ذريتها الطاهرة مجمع للشرف الكامل الأكمل فماذا تقول في من جدهم سيد ولد آدم وأبوهم علي سيد الأولياء وأمهم الزهراء سيدة النساء ونسبتهم إلى الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ... أليسوا هم المستحقين بكل جدارة لقب السادة الأشراف ؟

......

لال البيت عز لايزول ..وفضل لاتحيط به العقول
أبوكم فارس الهيجا علي ..وأمكم المطهرة البتول
كفاكم يابني الزهراء فخرا...إذا ماقيل جدكم الرسول