العصمة من الشيطان

يقول علامة الحجاز السيد محمد بن علوي المالكي رحمه الله تعالى في تفسير قوله تعالى :  { وإما ينزعنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم }

 هذه الآية يستدلون بها على جواز تسلط الشيطان على سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم، واعلم أن الأمة مجمعة على عصمة النبي صلى الله عليه وآله وسلم من الشيطان.

إن المراد بهذا الخطاب أمته صلى الله عليه وآله وسلم، وهذا كغيره من الخطابات التي توجه إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم ويكون المراد بها أمته، وفي معنى هذه الآية زلت أقدام كثير من العلماء.

جاء في صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: (( ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه من الجن وقرينه من الملائكة)) قالوا: وإياك يا رسول الله؟ قال: (( وإياي، ولكن الله أعانني عليه فأسلم.)).