همزية الرواس

هذا الوجود على مجلاك إِيماءُ وفي العما من سنا معناك أَضواءُ
قامت بسرِّك من آيات أَمرك في عوالم الكون أَسرارٌ وآلاءُ
ما مس قابسة الأنوار بارقة إلا ومنك لها شأنٌ وإبداءُ
ولا تلجلجت الأجساد في نَفَسٍ إلا وأفرغ فيه منك إحياءُ
مظاهر الحضرات انجاب حندسها بشمس قدسك عنها فهي بلجاءُ
سِرَّان ما أعجب التفريق بينهما هما دليلان إحياء وإفناءُ
كشف وطمس بمعراج التدبر من كونيهما قام إبراز وإمحاءُ
والقبض والبسط من تصريف طورهما في عالم الخلق منع ثم إعطاءُ
والخلق والأمر قاما والمدار على ما دار بينهما وضع وإعلاءُ
سرادق في فجاج العلم قد نصبت وسار في كلهن السين والراءُ
حتى إذا شمخت بالأفق قبته وكفكف الأرض تكوير وإدحاءُ
وصيغ آدم بالصنع القديم كما أقيم وازداج منه الطين والماءُ
تعلق النور فيه من طوى جبل ما مس موسى به في الطور إغشاءُ
مقدس صين في كنزية سبحت ببحر نور إذ الآثار ظلماءُ
ومذ جرى ضمن ذاك الهيكل انبجست له علوم وأفهام وأسماءُ
فكان مضمون كنز من تشعبه قامت شؤون وقال الناس ما شاؤوا
جهل وعلم وكل الناس طائفة بالجهل والعلم أموات وأحياءُ
تنوعت من نكات الكون اقضية والحكم فيها أفانين وآراءُ
هذا إلى الحق يمشي لا على مَهَل وذاك بالزور والبهتان مشاءُ
ياحيرة غلبت قوما وغيل بهم وفي العقول دواء الداء والداءُ
نعم عقول الورى في الوضع عاجزة ففي نقابيه إضلال واهداءُ
وفي رقيق نسيج الإختيار على نول المواهب حكم العدل قضَاءُ
لذا إليك صدور الرسل أجمعهم بما عرفناك يارب العلى باؤوا
موج تدفق من نشأ البروز الى ألباب قوم فإلهام وإيحاءُ
فشق صخر قلوب حين فاض لها وما خلاها ببحت الوضع صماءُ
فدقها وارد الإنذار فانكشفت بالقبضتين فخلان وأعداءُ
حنت لواردها من حيث موردها قلوب سُفّارِ قوم بعد ما جاؤوا
طريقتان انجلى مضمار حالهما فتلك سوداءُ والأخرى فبيضاءُ
هذا الكتاب الذي جاء البشير به محجة في طريق الله سمحاءُ
أبدى رموزا من الأسرار غامضة ما فك مغلاقها إلا الألباءُ
طوت خوارقه آيات معرفة من نشرها لقباب الغيب إسراءُ
جلت فنونا فأدلت من تنزلها ضوءا به مقلة المبعود عمياءُ
ما بين أحرفه في نظم سبكتها ووصلها الأشطب الصمصام فراءُ
تضمن العلم تفصيلا وأجمله كما تضمن عين النقطة الباءُ
وغاص طمطامه علما وفسره محمد(ص) واتانا منه إنباءُ
كأن دنيا الورى أعوامها سنة وكلها بعد ما قد جاء شهباءُ
أفنى جموعا بسيف العدل وهو إذا إفناء ظلم به للعدل إبقاءُ
أدار من كأس حم الغيوب على أهل الرضا ما حماه الميم والحاءُ
معتق من زوايا القدس تعصره يد الرسالة ما شابته صهباءُ
بورده والتنحي عند طالعة فيها من الأمر إسعاد وإشقاءُ
إذا روى نقلها المنصوص راوية أعانه من شروق الفتح إلقاءُ
يطوف من حاله في قلب عارفه روح ووجه الجحود الخبل حرباءُ
في الدهر من شأنه شأن يحوله وعن ضياء الضحى للعمش إغضاءُ
معنى نهار وليل بين دورهما من قابض الحكم أطراف وآناءُ
توالجا فأقام السر بينهما فواصلاً هي إظلام وإيضاءُ
ما جاء في نشأة الإثبات آدمها إلا لها ولهذا السر حواءُ
بيان غمض بممتد الرقائق من علم الرسول وهل للسطر قراءُ
يا أمة جحدت برهان حجته كأنها أمة بكماء صماءُ
هذا هو الحق لا ندٌّ يعدده وفي التعدد عدوان وإجفاءُ
يعدد الحقَّ بُهتاناً أخو سفه وعينه بانحراف المسّ حولاءُ
لو ناصفت سمة الانصاف أفئدة منهم لما غالها جحد وبغضاءُ
إن البراهين لا تخفى على درب إن لم يخطّئه في مسراه أقذاءُ
سمط المعاني على منظوم جوهره تخالفت باختلاف الفهم أهواءُ
وقائل الحق لم تقلب حقيقته وإن ترنم بالتبديل ورقاءُ
سر تكاتمه أهل القلوب فخذ منه الرموز وما للسر إفشاءُ
الفرق بين نماط الجمع متسق والجمع يشهده لطف وإنطاءُ
يسفه الحق سفا ثم يرجعه فرقا وفي الامر تجريد وإكساءُ
وأين تجتمع الأحداث في قدم من ذاته فيه تنزيل وإعلاءُ
قامت على صور الآثار حاكمة من قدسه غارة للفرق شعواءُ
تبارك الله لا عهد يغيره ولا يماثله في الوصف أشياءُ
فرد قديم عظيم واحد أحد له صفات قديمات وأسماءُ
منزه عن سمات الحادثات ففي طور الحدوث انتقالات وإبلاءُ
وفي الجهات انحياز وهو جلَّ فلا ينحاز والحيث للمنحاز أرجاءُ
تدبر الأمر والتكييف مزلقة ملساء فيها من الشيطان إغواءُ
فدن بدين تهامي شريعته نور وليس لنور الله إطفاءُ
وازو الهوى عنك مغموسا بسنته فللهوى من بني الدنيا أرقاءُ
وذِلَّ لله إن تسلك طريقته ففي الحضور الأذلاء الأعزاءُ
وجِد واجهد ولا تنظر لماشية في الدرب حذف كراعيها المطيطاءُ
فأمهات الفعال السيئات لها من عبء أبنائها الأخلاط آباءُ
وخذ إذا ما توسدت الثرى عملاً يكون خِلاً إذا انحاز الأخلاءُ
وقف على الباب مخفوض الجناح وكن عبداً ومنك لقلب الوهم إدماءُ
قد حاول الجمع أقوام فأرجعهم موتى وهم بطنين الظن أحياءُ
فالعارفون بباب الفرق موقفهم والأنبياء العرانين الأجلاءُ
قال اتحاداً أُناس والحلول حكوا والكل صدمتهم في الدين دهماءُ
لو حل فيهم على فرض المحال لما منهم تحلل بالتحويل أجزاءُ
رواشق الجهل من شيطان أنفسهم للصد منهم تلقتها السويداءُ
قالوا سلكنا طريقا لا اعوجاج به وفيه قنطرة بالشرك حدباءُ
دع عنك ما انتحلوه من زخارفهم وافطن فسانحة التوفيق خلصاءُ
يلب منها بعنق العبد جوهرة يتيمة من عقود الفتح عصماءُ
واسلك طريق الرفاعي الإمام فقد وافى به حضرة القرب الأحباءُ
مهذب مذهب الحق استقر به وكاد يهدمه القوم الأشراءُ
دعا الى الله عن علم فجاوبه بقسمة الغيب آباء وأبناءُ
وسد كل طريق لا دخول له على الرسول فأم الغي خنساءُ
وكم قلوب طمت فيها الكدورة مذ أمته أم بها لله إصفاءُ
قد قوم الله اعوجاج الطريق به وليس في طرق السادات عوجاءُ
أجل تدلس بطلاناً بموكبهم قوم وأهل الحمى زهر أحقاءُ
وأحمد الأولياء الغر أحمدهم وفحلهم إن ثنى الأبطال هيجاءُ
شق القلوب بموسى الشرع فانبجست درا وهاهي قبل الشق حصباءُ
طاش العقنقل في ميدان حكمته على أولي الزور حتى رهبةً فاؤوا
وجاءهم ببراهين خوارقها كالمعجزات لها في الكون إمضاءُ
لكل شأن من التحقيق عن جسد تقليد نمط وللتحقيق ضوضاءُ
قد أمطر الخبّ للرائين سابحةً وهل لها من رقيق الأفق أنواءُ
شأن الرفاعي في معراج مظهره له سمو وللأتباع أسماءُ
تحت العجاج مكينا قام إذ كثرت للطارقينَ بقفر الحي غوغاءُ
كالطود ما هزه الإدلال في زمنٍ وللفحول مع الإدلال إرغاءُ
ضاهى نسيم الصبا لطفا ومهجته في الله من طارق الأحوال حراءُ
كأنه أعجز الركبان حين يرى وكم به سبق السباق عرجاءُ
أبوه من مشرق الرزوراء شمس هدى جرت لمغربها والسير إسراءُ
حتى استقرت بكنّ الكاظمية في مضمار نور جلته قبل أبواءُ
قد قوما قوس بغداد أجل فهما لولاهما مقلة الزوراء زوراءُ
وعنهما من أبي العباس قام فتى هو الضمير الذي يعنى له الهاءُ
فاضت عوارفه في الملك فابتهجت بفيضه الجمّ أقطار وأنحاءُ
روح البتول طوت في نشر هيكله حالا علامته في الآل زهراءُ
وعاهدته يد الهادي على سنن زمامه ما به للكون إرخاءُ
فكم به سترت في الكون فادحة وكم به كشفت بالله جلاءُ
جحاجح السادة الأقطاب غايتهم لها لدى بدئِهِ في السير إبداءُ
خل الدعاوى على حرفٍ تجد بهم شمسا كواكبها هم أينما ضاؤوا
برهانه حجة في السلك قاطعة فيها من القطع والابعاد إبقاءُ
طريق من حاد عنها كلها غصص بها العويصاء تتلوها العويصاء
رموز علم جلاها بعد أن كسيت طمسا ودلت بمجلاها الأدلاءُ
أقلام حكمته في جفرها نقشت كشفا له من مداد القدس إجراءُ
تغلغلت في كنوز السر فانكشفت بها فنون لها الأهلُ الأقلاءُ
سرى بها واحدا فردا ورايته في أول الموكب القدسي خضراءُ
وجاب ظلمة أوهام الشكوك وما لحزب أتباعه في القوم أكفاءُ
وبيضت جبهة الدنيا مناقبه وما لها إن يرام العد إحصاءُ
رقائق السر من آيات همته لها ببطن ضمير الكون إدلاءُ
كأنما داره في كل بادية ومن جلالته في الحي فيفاءُ
تجلي لأهل المعاني من حقائقه عروس حال من العرفان عذراءُ
عليه رضوان رب العرش ما لمعت شمس وما عاقب الإصباح إمساءُ