النبي الهادي محمد

أ.د.م. محمد مؤنس سلامة

صــلي الله عــلـيـك مـحـمـد
صـلـي اللــه عـلـيـك وسـلــم

أنـت الـهـادي وكــل الـنـور
أنــت الـعـلـم لـمـن يـتـعـلـم

رب أدب خـلــقا هـذب
نـطـق الـجـذع شـكـي وتـكـلـم

أنـت الـرأفـة بـعـثـك رحمة
مـن عـاداك بــكـي وتـنـــدم

جـئـت تـبـشر تـنزع حـقـدا
تـرسي عــدلا تـنـصـف مـعـدم

تـزرع حــبا كـرمـا ودا
تـعـتـق مـن كـان بـرق مــرغـم

تـصلـح حـالا تـهـدي بـالا
مـن أحبـبك فـاز بحب الرب الأعـلـم

يا مـن بـعـد عـن المـلهــاة
بـأمـر الله طـوعا للـنوم عيـونا أسلـم

يا مـن كـنـت أمـيـنا صـادق
قـبـل وبـعـد الـوحي بك الدنيا تترنـم

لمـا هـللت هـل الـنـور عـلي
الأكـوان وصـار بـك الـكسري متـأزم

فـرح الـجـد وبـش الـعــم
والـكــون بـالـفــرح تـبـســم

كـنـت يـتـيـما ربــك آوي
أنـت الـعـائـل ربــك أكــــرم

تـرفـض شـمـسا فـي يـمناك
تـزري الـملك كي تظـهر ديـن المنعـم

تـرفـض قـمـرا فـي يـسراك
تـأبي الحكـم كي يعـلو الإسلام ويكـرم

تـهجر دارا ما راعت أبدا حرمـه
بـل بـالـكـفـر تـؤذي وتـظـلــم

تـدعـو لقـوم ما حفظـوا القربي
رحـت عـلـيـهـم تـحـنـو وتـرحم

نـزلـت بـيـثـرب عم البشـر
والـكـل بـعـطـر الإسـلام تـنـسـم

هـزرا لـم تـنـطـق أبـــدا
بـل قـرآنا وحـيــا مــحـكــم

شــرعا عـلـما قـصـصا
ذكــرا للأرواح شـفـاء بـلـســم

عـف الـجوارح والـيد واللسان
أفـضـل خـلـق اللـــه وأعـظـم

أنـت حـبـيـب للــرحـمـن
والـرحـمـن بـفـضـلـك أعـلــم

صــلي الله عــلـيـك مـحـمـد
صـلـي اللــه عـلـيـك وسـلــم