صاحب القاب قوسين أو أدني

 

 

 

أ.د.م. محمد مؤنس سلامة

يـا حامـلا لـلـواء الحمد خـذ بأيدينا

أنـت الشـفـيع لـنا والمشـفـع فـينا

بالله ربـا قـد رضــيـنا وبـك هاديا
وبـشرعة الـقـرآن والإسـلام ديــنا

حزت الجـمال مــع الجلال فصرت
مـكـتـملا وللفـضائل ترشدنا وتـهدينا

يا أجهر الناس وأجملـهـم مـن البعـد
وأحسـنـهـم حـين مـنـك تـدنـيـنا

النــار قـد بردت عـلي الخليل لأجله
ولأجلـك الـلـه منها سـوف يـنجـينا

مـوسـي الكـليـم أحب الله في شغف
أمـا الـحـبيب فحب الله يكفـيه ويكفينا

عيـسي بن مريـم أبرأ من بـه برص
أبـرأت أسقـاما بالـقـلـب تـؤذيــنا

شـمـس المعـارف هـامت فـيـك
أنفـسـنا وإلي جمالك إشتاقت مآقـيـنا

محمد أكـرم من عــلي الله تـمنـي
يحيي القـلوب الـموتي حـين يحيـينا

يا صاحـب ال قـاب قـوسين أو أدني
داو أمراض الذنـوب كـي تـداويـنـا

لـك السمـاء تـزيـنت في يوم مولدك
تحـفـو بـم الـلـه مـكرمنا ومعطينا

تـدثـرت بـثـياب النور وإكـتحلت
لمن لـه المـلآئـكة إصطفت محيـينا

طـوبي لـثدي حيـن أرضــعــك
بالحـلم والسعـد قـد شرفت بـياديـنا

يا خيـر مـن عـليه الشمس قد طلعت
أنـت السـنا والنـور نبراس يوافـيـنا

الماء يـدفق مـن بـين أصابـعــك
لـتحيي الـناس فلـتـشرب وتسقـيـنا

والعـشب ينبت للأغـنام كـي ترعـي
من بعد سـيرك يا محمد فـي مـراعينا

بدر اللطائف يا من به الأكوان قد شرفت
ولفـراقـه إرتجت حـزني تواسـيـنا

والنـاس ثـكـلي حـين أفجعها موت
الحـبـيب ولـه إهـتـزت صـياصينا

فصلوا علي من له الأنـوار قـد سطعت
وإلــزموا الإسـلآم وإنصروا الديـن

وصلـوا عـليه وأحـيوا سـنـته عسي
لرسول الـلـه أن نـقـبل مـحبـيـنا