لك يا طيبة علينا عهود

لكِ يا طيبةٌ علَينا عهودُ ذِكرُها في القلوب غضٌّ جديدُ
ما رَأيناكِ بالعيونِ ولَكن بقلوبٍ فيها الهوى لا يبيدُ
أَخذَ البيعةَ الغرامُ علينا لكِ أنّ الجمالَ فيك فريدُ
مَن يكُن شاهداً بفضلٍ فإنّي لكِ بالفضلِ والكمالِ شهيدُ
سُدتِ كلَّ البلادِ أَهلاً وفضلاً وَبِسكّانها الديارُ تسودُ
حلَّ خيرُ الأنامِ فيك وجاءَ الننَصر لِلدين منك والتأييدُ
ليتَ شِعري هل تَقبليني بشعري فيكِ أُبديهِ مُنشداً وأعيدُ
أَمدحُ المُصطفى هناكَ وأَتلوهُ كِفاحاً يجود لي فأجيدُ
سيّد العالمينَ طرّاً تساوى تحتَ علياهُ سيّدٌ ومسودُ
سادَه اللَّه وحدهُ فهوَ عبدُ اللَّه حقّاً له الأنام عبيدُ