يا نعم ما طلع الجمال

يانــــــعم ماطلع الجمــــال من العمى نعم الظهـور وجل من يغشـــــاهُ

ســـــــر على كل العظــــام وإنــــــــــه بظهــور غيب الذات ما أفشــــاه

لايعلــــــم الثقــــــــلان عنه قــــــدرما جهلوا وضـلوا في جلى ضحـــاه

لايـبلـغ الطـــــــــلاب منه بدايــــــــــة أو تفقـــه الأملاك ما نجـــــــــواه

مـــامن عبيــــد يرتجيــــه والــــــــــه إلا رجـــا يــــوم اللقـــا يلقـــــــاه

هــــــو صاحب الذكــر الرحيـــم وإنـه ســـر التنــــاجى ربــــه ربــــــاه

هــــــــو من ثنيـــات الكمـــــال وإنـه يأبــــى ثنـــــاءاً والثـــنا يأبــــاه

يخشــى مجانبـة الصــــواب ويتقـــى عثـرات خوضٍ لو أميط غشــــاه

هــو جـــــابر وهـــو الجـــــــواد وأنه يسعى إليه الجــــود كي يرعـــــاه

هو احمـــــد في قـــــاب قوسين إنجلى وله لـــــواء الحمـــد ما أســـــــماه

كــــــــــرم بــــــلا كــــــم ولا كيفيــــة كـف كـــــــريم أرضـــه وســـــماه

هو رحمـــــة والأمهات به اقتــــــدت رب رحيـــــــم ربـــــــه ســــــــماه

هو قــــــرة الاعيـــان وهو قـــــرارها قرت عيـــــون الكـــون في مــــراه

هو ملجــــأ الشفعاء صاحب ســـجدة يوم الزحــــام ولا يخيب رجــــــــاه

هو آيــــــة التوحيد جـــل عن السوي أهل الثنــــا المحمــــود ما أثنــــــاه

هو من صفــــاء الكنــــه أعظم آيــة هو صفــوة والكـــــون بعض صفاه

هو من أضــاء الغيب فانكشف الخبا حتــى غــــدوت مغيبــــــاً بضيـــــاه

هو من عليه اللــــه صلــى قــــدرما لاتعلم الاكــــــوان كـــــم أهـــــــواه

هذى نفيحــــــات ولست بمــــــــادح من أن يــــــرام بمـــادح حاشــــــاه