اذا كنت في باب النبي

إذا كُنتَ في بابِ النَّبيِّ فلا تَخَفْ وإن عارَضَتْكَ الجِنُّ يا خِلُّ والإنْسُ
وإن كنتَ مَبسوطَ الفُؤادِ بِحُبِّه فَوَقْتُكَ في كلِّ الشُؤُنِ به أُنسُ
تَقَرَّبْ لأقْوامٍ يَدينونَ وُدَّهُ وباعدْ أُناساً قد تَخَبَّطَهُمْ مَسُّ
فإنَّ مُحِبَّ الحَقِّ يأوي لأهلِهِ بلا رَيبةٍ والجِنْسُ يَعرفُهُ الجِنْسُ

محمد بهاء الدين الصيادي الرواس