الصلاة التفريجية أو النارية أو التازية

اللّهُمّ صلِّ صلاةً كامِلةً وسلِّمْ سلاماً تامًّا على سيِّدِنا مُحمّدٍ الذي تنْحلُّ بِهِ الْعُقدُ وتنْفرِجُ بِهِ الْكُربُ وتُقْضى بِهِ الْحوائِجُ وتُنالُ بِهِ الرّغائِبُ وحُسْنُ الْخواتِمِ ويُسْتسْقى الْغمامُ بِوجْهِهِ الْكرِيمِ وعلى آلِهِ وصحْبِهِ فِي كُلِّ لمْحةٍ ونفسٍ بِعددِ كُلِّ معْلُومٍ لك. 

ولها صيغة أخرى تلقاها سيدي نور الدين علي جمعة عن مشايخه وهي:

اللَّهُمَّ صلّ صلاةً كاملةً وسلّمْ سلامًا تامًا على نبىٍ تنحلُ به العقدُ وتنفرجُ به الكُرَبُ وتُقْضَى به الحوائجُ وتُنَالُ به الرغائبُ وَ حسنُ الخَوَاتِيم ويُستسقى الغمامُ بوجههِ الكريمِ وعلى آلهِ

ومن المجربات قراءتها 4444 مرة 

 

المتواجدون حالياً

52 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع